أنت هنا

نظراً للطابع الخاص الذي ينفرد به برنامج الإشراف المشترك مقارنة بنظام الدراسات العليا و الابتعاث في الجامعة، حيث تختلف طبيعة الدراسة والمتابعة العلمية للطالبة في الإشراف المشترك عنه في الدراسات العليا و الابتعاث. وإدراكاً من الجامعة لأهمية إتاحة الفرص العلمية للمعيدات والمحاضرات لاستكمال دراستهن العليا لمرحلة الدكتوراه أسوة بالمعيدين والمحاضرين، وتحقيقاً لطموحاتهن في مواصلة الدراسات العليا المتعلقة ببعض حقول المعرفة التي تحتاجها الجامعة. وبناء على مقتضيات سير العمل ببرنامج الإشراف المشترك في ضوء التجارب العملية التي تم تطبيقها بجامعات الدول العربية والتي أثمرت عن عدة نجاحات بتأهيل العديد من الكوادر النسائية للحصول على درجة الدكتوراه، ورغبة في استثمار نجاحات البرنامج في دعم الجامعة بعدد أكبر من عضوات هيئة التدريس إن شاء الله، فقد تطلب الأمر صياغة القواعد التنظيمية لبرنامج الإشراف المشترك والتي تعتبر اللبنة الأولى والأساسية لإنشائه و تأسيسه وتنفيذه، بما واكب التغيرات التي حدثت في مختلف التجارب السابقة. وبناء عليه فقد قامت اللجنة الدائمة لبرنامج الإشراف الخارجي المشترك بأعداد واعتماد قواعد شاملة تنظيمية لبرنامج الإشراف المشترك والتي تم اعتمادها من قبل سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي. وفي ما يلي تجدون قائمة بالقواعد المنظمة لبرنامج الإشراف المشترك مع الجامعات الخارجية ..