أنت هنا

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على رسولنا الكريم ، وعلى آله وصحبة أجمعين.

بتوجيه من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن عبدالرحمن العثمان تم تشكيل اللجنة الدائمة للإشراف الخارجي المشترك للمعيدات و المحاضرات لدراسة قنوات أو صيغ يمكن من خلالها إتاحة الفرص المناسبة لبعض المعيدات والمحاضرات اللاتي لا تتوفر لهن الظروف للابتعاث للخارج والتي أدت إلى عدم توفر فرص مناسبة لإكمال دراستهن العليا إما بسبب عدم توفر البرنامج المناسب في بعض الأقسام أو بسبب الظروف العائلية والاجتماعية للطالبة التي لا تسمح لها بقضاء سنوات طويلة خارج البلاد فكان لزاماً إيجاد آلية تمكن الجامعة من ضمان الرقي بمستوى المعيدات و المحاضرات مع الأخذ بالاعتبار ظروفهن الخاصة.
ومن هذا المنطلق عزمت جامعة الملك سعود ممثلة بوكيل الجامعة للدراسات العليا و البحث العلمي سعادة الأستاذ الدكتور/ علي بن سعيد الغامدي بإنشاء إدارة الإشراف الخارجي المشترك للمعيدات و المحاضرات والتي بدورها سوف تستفيد من البرامج القائمة حالياً في العديد من الجامعات العالمية المرموقة في عدد من الدول المتقدمة والتي تسمح للمعيدة او المحاضرة باقتسام أوقاتهم بين الجامعة العالمية وبين جامعة الملك سعود بهيكلة واضحة تضمن الجودة والأداء المتميز لاستكمال دراستهن العليا لنيل درجة الدكتوراه.
وبناء عليه فقد قامت إدارة الإشراف الخارجي المشترك و اللجنة الدائمة لبرنامج الإشراف الخارجي المشترك بأعداد الاستراتيجيات و القواعد المنظمة للبرامج.

والله الموفق..

 

المشرف على برنامج الإشراف الخارجي المشترك 
د.إبراهيم بن محمد الحركان